الرئيسية / doctortkhsis / نظام الاكل بعد عملية تحويل مسار المعدة

نظام الاكل بعد عملية تحويل مسار المعدة

تعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر أحد الحلول المبتكرة التي توصل إليها الطب والتكنولوجيا كأحد الحلول السريعة والأمنة للتخلص من أمراض وأزمات السمنة المفرطة وزيادة الوزن، خاصة فى مجتمعاتنا العربية التي تعد من أكثر المجتمعات التي تعاني من السمنة المفرطة بسبب العادات والسلوكيات الخاطئة الخاصة بأنواع الوجبات ومواعيد تناول الوجبات.

عملية تحويل مسار المعدة المصغر:

عملية تحويل مسار المعدة هي أحد العمليات والإجراءات الطبية الحديثة التي تساعد في خسارة الوزن، وقد انتشر اللجوء لهذه العملية مؤخرا بشكل كبير، خاصة بعد انتشار قصص نجاح الأشخاص الذين أجروا العملية وحققوا نجاح فى خسارة الوزن والتخلص من السمنة المفرطة وأزماتها السلبية، وتتميز هذه العملية بسهولة إجرائها الجراحي حيث تقسيم المعدة إلى جزئين جزء علوي وجزء سفلي مع تحويل مسار المعدة إلى مسار واحد فقط، الأمر الذي يؤدي إلى وجود معدة كبيرة أساسية لا يمر الطعام من خلالها، حيث أنه يمر من خلال الجراب أو الجزء العلوي ثم إلى الأمعاء الدقيقة مباشرة ولذلك لا يشعر المريض بالجوع سريعا ولا يتناول كميات كبيرة.

فوائد عملية تحويل مسار المعدة المصغر؟

الأمان:

تتسم عملية التحويل المصغر بالأمان على عكس عملية تحويل مسار المعدة التي تتسبب فى تشكيل أكثر من جزء من المعدة الأمر الذي قد يسبب بعض الأعراض المزمنة للمعدة المريض.

التعافي من الأمراض:

تساعد عملية التحويل فى التخلص من أمراض السمنة التي تصيب ذويها، أو كانت على وشك أن تصيبهم، حيث لا غني عن مريض السمنة المفرطة من أي من هذه الأمراض مثل “آلام الظهر وآلام العظام وصعوبة التنفس والاكتئاب الناتج عن فقد الثقة بالنفس”، ويعد من أشهر أمراض السمنة التي تعالجها العملية، هو مرض السكري.

حرية الحركة:

بعد خسارة الوزن الزائد يشعر الإنسان بحرية الحركة واكتساب حرية التحكم والسيطرة على حركة الجسم، على عكس زيادة الوزن التي تتحكم فى حركة جسمك، وتعيق الحركة بحرية وممارسة الانشطة اليومية البسيطة، مثل المشي والذهاب الى العمل أو النوم.

النوم بعمق:

تتسبب زيادة الوزن فى عدم استمرار ساعات النوم بعمق، بسبب صعوبة التنفس والتحرك أثناء النوم الأمر الذي يعيق الأشخاص ذو السمنة المفرطة من أخذ قسط كافي من النوم بعمق.

نصائح عند إجراء عملية تحويل مسار المعدة:

متابعة الطبيب المعالج:

عليك متابعة الطبيب المعالج لفترة بعد إجراء العملية، حتى تتشاركان فى متابعة نتائج العملية وحدوث أي أمور طارئة مع اقامة الفحوص والتحليلات الدورية اللازمة.

الحفاظ على رشاقة الجسم:

يتمتع جسمك بعد إجراء العملية بالرشاقة والليونة، لذلك يجب الالتزام والحفاظ على هذه الرشاقة وذلك من خلال عدة طرق سواء عن طريق الالتزام بممارسة الانشطة الرياضية أو من خلال تناول الأطعمة والوجبات الصحية، بالإضافة الى الإقلاع عن العادات السيئة مثل التدخين والمشروبات الغازية وتناول السكريات.

الالتزام بوضع نظام غذائي:

بعد إجراء العملية يفقد الجسم العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة للجسم، لذلك يجب تعويض ذلك من خلال وضع نظام غذائي صحي بمساعدة الطبيب المعالج، حتى يتم تغذية الجسم وتقوية المناعة للحفاظ على نتائج العملية.

تجديد نمط الحياة:

تجديد نمط الحياة أحد أهم أسباب نجاح هذه العملية، حيث التخلص من العادات السلبية القديمة مع وضع قواعد وسلوكيات صحية من حيث مواعيد النوم ومواعيد الوجبات، مع اختيار نوع الوجبات بعناية ودقة، وبالطبع لا نجهل دور ممارسة الرياضة في الحفاظ على نتائج العملية والحصول على جسم صحي ومتناسق.

الاستمرار على تناول الفيتامينات:

هناك العديد من الأطباء الذين يفضلون تناول الحالة للفيتامينات والمكملات الغذائية بعد إجراء العملية، لمدة تتراوح ما بين السنة والسنتين، حتى يطمئن من قدرة الجسم على استمداد الفيتامينات والعناصر الغذائية الناقصة لديه.

عن mustafa Ashraf

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*