الرئيسية / تكميم المعدة

تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة بالمنظار الجراحي عن طريق 4الى5 ثقوب في البطن المعدل الطبيعي لنزول الوزن الزائد من 12-20ك اول شهر حسب وزنك الاصلي وبعد شهر تنزل تقريبا كيلو كل اسبوع
مدة الجراحة تقريبا ساعة والبقاء في المستشفى لمدة يوم او يومين وممارسة الحياة الطبيعية تقريبا على اليوم الخامس من اجراء العملية.
تفاصيلها استئصال جزء من المعدة يشتمل على قبة المعدة التي تحتوي على غدد افراز الجريلين وهو الهورمون المسئول عن السمنة وتراكم الدهون في الجسم
هي إحدي الجراحات التي تعتمد علي تصغير حجم المعدة لتقليل كمية الغذاء التي يحتاجها المريض , وذلك عن طريق استئصال 80 % من المعدة , مما يجعل المعدة علي شكل أنبوبة طويلة ( مثل الكم ) , و هذا هو سبب التسمية .

وتعتبر هذه العملية من الجراحات الحديثة نسبيا ( منذ 2003 ) , و أثبتت نجاحا جيدا لتحقيق نقصان شديد فى الوزن , و ذلك إذا ما تم اختيار المريض المناسب لها.

وكما سبق شرحه فإن هذه العملية مثلها مثل باقي جراحات تصغير المعدة (مثل عملية تدبيس المعدة) , لاتصلح للمريض الذي يتناول الكثير من المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية ( مثل : المياه الغازية والألبان , . . . . . ) وكذلك الدهون فى أنواع الطعام المختلفة سهلة البلع ( مثل الحلويات و الشيكولاتة , . . . . . . ) مما يؤثر سلبيا علي نتيجة العملية ولا يؤدي إلي نقصان الوزن المناسب.

مميزات عملية تكميم المعدة:
1- فقدان الشهية : حيث يفقد الشخص الرغبة الشديدة للطعام.كما يضيف استئصال 80% من المعدة بما فيها من هرمونات و إنزيمات محفزة للشهية و لهضم الطعام أثرا كبيراعلي فقدان الشهية بعد العملية.

2 – تقليل كمية الطعام التي تؤدي إلي الشبع , و ذلك بسبب صغر حجم المعدة الجديد.

3 – لا يحدث أي نوع من النقص الغذائي فى الفيتامينات أو في عناصر الغذاء الضرورية.

4- لا يوجد بها أي تحويلة أو وصلة إضافية بين المعدة و الأمعاء.
اجمل ميزات هذه العملية ان الانسان بعد فقدان الوزن واتساع المعدة بمرور الوقت يتحول من انسان كان يأكل ويزيد في الوزن الى انسان يأكل ولا يزيد في الوزن وذلك لفقدان جزء كبير من هورمون الجريلين الموجود في جسمه

عيوب عملية تكميم المعدة:
كما سبق فإن هذه العملية لا تصلح للمريض الذي يصر على تناول الكثير من المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية أو سهلة البلع.حيث يؤدي ذلك (في غياب وجود تحويله من المعدة إلي الأمعاء مباشرة) إلي سهولة مرور و هضم و امتصاص هذه المشروبات ,والذي يؤدي حتميا إلي عدم نقصان الوزن بالقدر الكافي.
– بعض المرضي لا يرتاح إلي فكرة استئصال جزء كبير من المعدة و عدم وجود فرصة لإلغاء العملية و اعادة كل شئ علي طبيعته ,لكن عادة لا يحتاج المريض أبدا إلي ارجاع الوضع لما هو قبل العملية. على الرغم من الحقيقة ان المعدة تتسع بمرور الوقت الى ان تصل الى حجم يسمح بتناول وجبات متوسطة الكمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *