الرئيسية / المدونة / هل تسبب السمنة تاخر الانجاب ومنع الحمل؟

هل تسبب السمنة تاخر الانجاب ومنع الحمل؟

السمنة والزيادة في الوزن ترتبط بالعديد من المشكلات والمخاطر الصحية. فكل من يعاني من السمنة هو معرض للعديد من المشكلات التي تؤثر علي صحته ولا تفرق من كونه كبير في السن أم صغير فنجد اليوم السمنة تنتشر بين الأطفال بشكل مفزع كما تؤثر تأثيرات سلبية علي فرص الحمل عند السيدات بسبب تأثيرها علي انتظام الدورة الشهرية وايضا قد تاثر على استمرار الجنين داخل الرحم   

مركز محمد ابو زيد افضل مركز لجراحات السمنة المفرطة فى مصر  اوجد لحل مشكلة السمة وتأثيرها على الحمل من خلال عمليات  خسارة وانقاص الوزن نتخلص فيها من الدهون بشكل دائم كعمليات ( تدبيس المعدة ، عملية تكميم المعدة ) مع المتابعة المستمرة سنتخلص من السمنة لدى السيدات وتستطيع بعدها الحمل بسهولة.

السمنة و تاخر الحمل : 

تاخر -الحمل

كيف تؤثر الزيادة في الوزن علي الخصوبة لدي النساء:

هرمون الأستروجين يُفرز في جسم السيدات من مصدرين من المبيضين والغدة الكظرية، فتقوم المبايض بإفراز هرمون الإستروجين بشئ من الاعتدال حيث تعتمد علي مرحلة الدورة الشهرية، أما فيما يخص الهرمون المفرز من الغدة الكظرية فأنه يأتي من إفراز الغدة لهرمون يسمى أندروستنيديون والتي تقوم الخلايا الدهنية بتحويله إلي هرمون التسترون وهو نوع من هرمون الاستروجين ولكن الأمر مختلف في حالة وجود زيادة في الوزن حيث الزيادة الكبيرة في الدهون تجعل إفراز الهرمون من خلال تحول الأندروستينيديون يؤثر بشكل سلبي علي عمل المبيضين ومن ثم يحدث خلل في الدورة الشهرية وهذا يتسبب في تأخر الحمل.

السمنة المفرطة و تاخر الحمل :

  1. تؤثؤ سلبيا علي انتظام الدورة الشهرية.
  2. الكثير من السيدات يعانين بسبب السمنة من متلازمة تكيس المبايض.
  3. تؤثر علي العلاجات الخاصة بالخصوبة.
  4. ربما يحدث إجهاض بسبب الوزن الزائد.
  5. قد تتسبب في مشكلات في وجود الحمل حيث تعرض السيدات لسكر الحمل وتزيد من فرص ارتفاع ضغط الدم ومن ثم حدوث تسمم حمل وخطر الولادة المبكرة والضرر بالأم والجنين.

حل سريع للسيدات الذين يعنون من السمنة المفرظة و يرغبون في الانجاب :

كما ذكرنا تأثيرات السمنة علي الحمل وكيف له دور كبير في تأخير الحمل والتأثير السلبي علي كفاءة عمل المبايض وعدم إنتظام الدورة الشهرية وعدم بحث تلك السيدات عن الحمل ولماذا يتأخرن ولا يحدث حمل بشكل طبيعي يذكرهم الطبيب بمشكلة الزيادة في الوزن وإن أولى خطوات العلاج هو ( خسارة في الوزن).

الوزن الزائد يصعب الأمر علي السيدات حتي في الإستجابة للأدوية الخاصة بزيادة الخصوبة، تعطل الدهون امتصاص الجسم للأدوية وفي الكثير من الحالات يرفض الأطباء البدء في رحلة البحث عن الحمل إلا بعد أن تخسر السيدة الكثير من الوزن الذي يعيق ويصعب عليه العملية بشكل كبير.

تعرف على عملية التكميم لخسارة الوزن

 

ومع الزيادة الكبيرة في الأشخاص الذين يعانون من السمنة من الرجال والنساء والأطفال كان يجب علينا أن نلفت الأنظار إلى تلك المخاطر التي يجب أن نحارب السمنة من أجل الوقاية منها فليس هناك داعي أن يحدث لنا أمراض للقلب والكوليسترول والسكر وإرتفاع ضغط الدم وآلام المفاصل  مما يؤدى لصعوبة الحركة ، كما تؤثر السمنة علي الخصوبة لدي النساء بشكل كبير وهذا ما نشير إليه في مقالنا. فالزيادة في الوزن تؤثر بشكل سلبي علي الإنجاب حيث السيدات اللواتي يعانين من الوزن الزائد يعانين من عدم انتظام في الدورة الشهرية وهذا بسبب متلازمة تكيس المبايض وهي الأكثر شيوعاً بين السيدات اللواتي يعانين من السمنة وهذا يجعل الحمل يتأخر بنسب كبيرة ويكون العلاج في الأساس قائم علي خسارة الوزن الزائد حتي تعود عملية التبويض لطبيعتها السليمة. فنطلب من السيدات  في بداية الأمر أن تتحدى نفسها وتدخل بجدية في صراعها مع تلك الدهون التي تنتشر في جسمها فلابد من التخلص منهم وإتباع النظام الغذائي المفيد لها والذي سيساهم في خسارتها للوزن وتحقيق حلم الأمومة التي تبحث عنه. وهي المرحلة الأولى التي يتبعها الطبيب قبل البدء في البحث عن الحمل الآ وهي التخلص من الوزن الزائد.

اسباب- تاخر -الحمل

 

شاهد مرضى نجحوا فى عملية تحويل مسار المعدة المصغر لانقاص 30 كيلو من الدهون 

لهذا يكون دور الطبيب المتخصص في التغذية بأن يساعد السيدات اللواتي يعانين من مشكلة الزيادة في الوزن وأثر هذا علي فرص الحمل لديهن، فيجب وضع نمط تغذية معين ويجب عليهن الالتزام به حتي نحصل علي النتيجة المرجوة ويتم خسارة الوزن الزائد وتعود السيدة لحالتها الطبيعية حيث تعود المبايض للنشاط والعمل من جديد وتتخلص من متلازمة التكيس التي كانت تعاني منه بسبب السمنة وحتي الأدوية الخاصة بالخصوبة تؤتي ثمارها وتحقق بفضل الله النتيجة المرجوة حيث تزيد فرص الحمل وتحدث الفرحة الكبرى لكل سيدة تحقق حلم الأمومة التي تبحث عنه.   اتصل بمركز محمد أبو زيد للاستشارة المجانية بخصوص حالتك.

عن mustafa Ashraf

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*